أكبر عشر دول منتجة لطاقة الرياح في العالمطـاقـة الـريـاح, غير مصنف

أكبر عشر دول منتجة لطاقة الرياح في العالم

 
 كبرى الدول المنتجة لطاقة الرياح تتسابق في زيادة قدراتها من أجل تلبية الطلب المتنامي على الطاقة. في العام الماضي لوحده، ازدادت قدرة طاقة الرياح في العالم بنسبة 17.3%. لكن هذا النمو كان الى حد كبير نتيجة مساهمة عدد قليل من الدول، وهي تعتبر أضخم الدول المستهلكة للطاقة في العالم وتسعى سعياً حثيثاً للحصول على بدائل. وقد قام موقع 24/7 Wall St بمراجعة تقرير مجلس طاقة الرياح العالمي لعام 2011 واستخلص قائمة بالدول العشر الأكثر إنتاجاً لطاقة الرياح في العالم.
الدول المنتجة لمعظم طاقة الرياح تسعى للاستقلالية في مصادر الطاقة. فهي تشكل أضخم الاقتصادات في العالم. تسعة من بين الدول العشر تعتبر من بين الدول الاثني عشر ذات الناتج المحلي الاجمالي الأعلى في العالم. في حين أن تلك الدول لا تنمو بنفس المعدل – حيث انخفض الناتج المحلي الاجمالي لإسبانيا منذ 2009 – فانها جميعا تبحث عن حلول مصادر الطاقة الجديدة من أجل تغذية نموها الاقتصادي. في عام 2011، كندا التي تملك عاشر أكبر ناتج محلي اجمالي على مستوى العالم، زادت من قدرتها الاجمالية لطاقة الرياح بنسبة 24%. الصين، التي لها ثاني أكبر ناتج محلي اجمالي على مستوى العالم، زادت من قدرة طاقة الرياح لديها بنسبة 29%.
تقريبا جميع الدول في تلك القائمة تعمل على تطوير مصادر الطاقة المتجددة لأن استهلاكها من النفط قد فاق بكثير انتاجها له. جميع تلك الدول، باستثناء كندا، استهلاكها من النفط يفوق انتاجها بكثير. الهند تستهلك من النفط أكثر من أربعة أضعاف انتاجها النفطي. استهلاك الولايات المتحدة من النفط حوالي ضعفين و نصف انتاجها النفطي.
وقد تم استخدام البيانات من تقرير مجلس طاقة الرياح العالمي من أجل تجميع قائمة الدول التي تنتج معظم طاقة الرياح. وقد أدرجت في هذه المقالة حصة كل دولة في الانتاج العالمي لطاقة الرياح عام 2011، وقدرتها الاجمالية مقاسة بالميجا واط، وكذلك الزيادة في قدرتها العام الماضي. وقد اعتمد على المراجعة الاحصائية للطاقة العالمية الخاصة بشركة BP لاستخدام وانتاج كل دولة من النفط. بالنسبة لدول معينة، لم تتوافر تلك البيانات عندما كان الانتاج أقل من حصة نسبتها 0.1% من الاجمالي العالمي. وقد أدرجت أيضا بيانات الناتج المحلي الاجمالي التي تم الحصول عليها من البنك الدولي.
هذه الدول العشر تسعى بكل جهدها من أجل انتاج طاقة الرياح، وهي كالتالي:

1 – الصين

 

 - حصتها في الانتاج العالمي من طاقة الرياح: 26.3%
- الازدياد في طاقة الرياح (2011)\المجموع : 18,000 ميجاواط\ 62,733 ميجا واط
- انتاجها النفطي : 4.0 مليون برميل\يوم (5.2%)
- استهلاكها من النفط : 9.1 مليون برميل يوميا (10.6%)
- نمو الناتج المحلي الاجمالي عام 2010 : 10.4%
الصين، كما هي الهند، تعتبر من أسرع الاقتصادات نموا في العالم. الناتج المحلي الاجمالي ازداد بنسبة 10.4% عام 2010. أصبحت الصين من أكبر مستهلكي الطاقة عام 2010. من أجل تلبية حاجاتها المتزايدة من الطاقة،اتجهت الصين نحو مصادر الطاقة البديلة. استثمرت الصين بالفعل في طاقة الرياح، حيث زادت قدرتها بنسبة 29% في عام 2011 لوحده. وفقا لوانج زهونجيانج، وهو المدير و الباحث المساعد في مركز تطوير الطاقة المتجددة في معهد بحوث الطاقة، “من المتوقع أن تلبي مشاريع طاقة الرياح 17 بالمئة من حاجة الصين من الطاقة” بحلول عام 2050. عند تلك النقطة، من المتوقع أن يصل استثمار البلاد في قطاع طاقة الرياح ما مجموعه 1.9 تريليون دولار.

2 – الولايات المتحدة

  – حصتها في الانتاج العالمي من طاقة الرياح: 19.7%
- الازدياد في طاقة الرياح (2011)\المجموع : 6,810 ميجاواط\ 46,919   ميجا واط
- انتاجها النفطي :   7.5 مليون برميل\يوم (8.7%)
- استهلاكها من النفط : 19.1  مليون برميل يوميا (21.1%)
- نمو الناتج المحلي الاجمالي عام 2010 : 3.0%
الولايات المتحدة هي أكثر دولة مستهلكة للنفط في العالم. عملت الدولة بشكل كبير على تطوير قطاع طاقة الرياح لديها، رغم ذلك مثلت طاقة الرياح ما نسبته 2.3% فقط من الكهرباء عام 2010.وفقا لمقالة بلومبيرج في شهر فبراير 2012، فان استثمارات الولايات المتحدة في الرياح تتراجع بسبب زيادة انتاج الغاز الطبيعي. ترافيس ميلر، محلل في منشأة تقع في شيكاغو في مورنينج ستار، يوضح في هذه المقالة بأنه،”الرياح بحد ذاتها بدون حوافز مالية غير مجدية اقتصاديا إلا اذا كان الغاز يساوي 6.50$” أو أكثر من ضعفي سعره الحالي.

3 – ألمانيا

  – حصتها في الانتاج العالمي من طاقة الرياح: 12.2%
- الازدياد في طاقة الرياح (2011)\المجموع :  2,086  ميجاواط\29,060  ميجا واط
- انتاجها النفطي : لا يوجد
- استهلاكها من النفط : 2.4  مليون برميل يوميا (2.9%)
- نمو الناتج المحلي الاجمالي عام 2010 : 3.7%
تنتج ألمانيا أقل من 0.1% من النفط العالمي، رغم ذلك تستهلك تقريبا 3%. على أي حال، استثمرت ألمانيا مبالغ كبيرة و قطعت خطوات واسعة في صناعة الطاقة البديلة، فقد أصبحت ثالث دولة في العالم منتجة لطاقة الرياح. قرار الحكومة في بداية 2011 بالتخلي عن المصانع النووية الألمانية سبب زيادة كبيرة في الطلب على توربينات الرياح. وفقا لبلومبيرج، “زادت الحكومة من الحوافز المقدمة لمزارع الرياح الشاطئية كجزء من خطتها لتركيب 10,000 ميجاواط من التوربينات البحرية مع نهاية هذا العقد، زيادة على 210 واط التي تنتجها الآن”.

4 – اسبانيا


 - حصتها في الانتاج العالمي من طاقة الرياح: 9.1%
- الازدياد في طاقة الرياح (2011)\المجموع : 1,050 ميجاواط\21,674  ميجا واط
- انتاجها النفطي : لا يوجد
- استهلاكها من النفط : 1.5 مليون برميل يوميا (1.8%)
- نمو الناتج المحلي الاجمالي عام 2010 : -0.1%
في شهر مارس 2011، كانت طاقة الرياح في اسبانيا المصدر الرئيسي لتوليد الكهرباء. وفقا لِرويترز، عندما استلم الحزب الاشتراكي الحكم، دعمت الحكومة طاقة الرياح بقوة، لتضمن حد أدنى من العوائد لمزارع الرياح خلال 2020. لكن عندما استلم حزب الشعب اليميني زمام الأمور في انتخابات نوفمبر 2011، كان من المتوقع أن تقطع الحكومة هذه الحوافز كوسيلة للسيطرة على ديون الدولة. اقتبس عن جيمي ليجاز، رئيس المؤسسة البحثية لحزب الشعب اليميني،”لا يمكننا تحمل التكاليف المرتفعة للطاقة و لا يمكن للحكومة أن تستمر في المراهنة على مصادر الطاقة باهظة التكاليف للمنازل الاسبانية”.

5 – الهند


 - حصتها في الانتاج العالمي من طاقة الرياح:  6.7%
- الازدياد في طاقة الرياح (2011)\المجموع : 3,019  ميجاواط\16,084  ميجا واط
- انتاجها النفطي : 0.8 مليون برميل\يوم (1.0%)
- استهلاكها من النفط : 3.3 مليون برميل يوميا (3.9%)
- نمو الناتج المحلي الاجمالي عام 2010 : 8.8%
الهند هي من أسرع الاقتصادات نمواً في العالم. في عام 2010 لوحده، ازداد الناتج المحلي الاجمالي للهند بنسبة 8.8%. اضافة لذلك، الكثافة السكانية للبلاد تنمو بمعدل ضعفي الولايات المتحدة الامريكية. فانه من غير المستغرب اذاً أن الهند تستهلك أكثر من أربعة أضعاف النفط الذي تنتجه. تستثمر الهند في مصادر الطاقة البديلة. طاقة الرياح تعتبر أسرع قطاعات الطاقة المتجددة نموا في الهند، وفقا لتقرير مجلس طاقة الرياح العالمي لعام 2011 ، توقعات طاقة الرياح الهندية. يشير التقرير أيضا  إلى أن خطة الاجراءات الوطنية حول التغيرات المناخية تهدف الى رفع حصة الهند الاجمالية من مصادر الطاقة المتجددة الى 15% بحلول 2020.

6 – فرنسا


 - حصتها في الانتاج العالمي من طاقة الرياح: 2.9%
- الازدياد في طاقة الرياح (2011)\المجموع : 830 ميجاواط\6,800  ميجا واط
- انتاجها النفطي : لا يوجد
- استهلاكها من النفط : 1.7  مليون برميل يوميا (2.1%)
- نمو الناتج المحلي الاجمالي عام 2010 :  1.5%
في عام 2010، حوالي 74% من حاجات فرنسا من الطاقة كان يتم تلبيتها من خلال الطاقة النووية. في هذا الصيف الماضي، بدأت الحكومة الفرنسية بالسعي نحو عروض لمشروع طاقة الرياح الشاطئية من أجل تخفيض اعتماد البلاد على الطاقة النووية و زيادة حصتها في سوق طاقة الرياح المتنامي. وفقا لِرويترز، وضعت فرنسا خطط لتلبية 23% من متطلباتها من الطاقة من خلال المصادر المتجددة بحلول 2020. لدى الدولة أيضا خطط لمضاعفة قدرتها من طاقة الرياح بحلول عام 2020.

7 – إيطاليا


 - حصتها في الانتاج العالمي من طاقة الرياح: 2.8%
- الازدياد في طاقة الرياح (2011)\المجموع : 950 ميجاواط\6,747  ميجا واط
- انتاجها النفطي: 0.1 مليون برميل\يوم (0.1%)
- استهلاكها من النفط : 1.5 مليون برميل يوميا (1.8% )
- نمو الناتج المحلي الاجمالي عام 2010 : 1.3%
رغم أنها تنتج فقط 0.1% من النفط العالمي، فان ايطاليا تستهلك 1.8% من النفط. يزداد تحول الدولة الى طاقة الرياح من أجل مواجهة حاجاتها من الطاقة. وفقا لصحيفة نيويورك تايمز، أكثر من 800 مجتمع إيطالي الآن ينتجون الطاقة أكثر من استهلاكهم لها وذلك بفضل مصانع الطاقة المتجددة الحديثة،أغلبها توربينات الرياح.في عام 2011، زادت الدولة من قدرة طاقة الرياح لديها بنسبة 14%. على أي حال، خفضت الحكومة الايطالية مؤخرا من حوافز طاقة الرياح، وذلك وفقا لمجلة ويندباور مونثلي، من الممكن أن يهدد الجهود الرامية الى تحقيق الأهداف الوطنية للطاقة البديلة.

8 – المملكة المتحدة


 - حصتها في الانتاج العالمي من طاقة الرياح: 2.7%
- الازدياد في طاقة الرياح (2011)\المجموع : 1,293 ميجاواط\6,540 ميجا واط
- انتاجها النفطي : 1.3 مليون برميل\يوم (1.6%)
- استهلاكها من النفط : 1.6 مليون برميل يوميا (1.8% )
- نمو الناتج المحلي الاجمالي عام 2010 : 1.4%
وصلت المملكة المتحدة الى سجل 6 جيجاواط من طاقة الرياح، وفقا لمؤسسة التجارة في المملكة المتحدة. هذا يكفي لتزويدأكثر من 3.3 منزل بالطاقة. يتم حاليا التخطيط لانتاج 19.5 جيجا واط أخرى ، وبحلول 2020 يتوقع أن يتم تركيب ما يزيد عن 30 جيجا واط، وفقا لتقرير المجموعة. رئيس الوزراء البريطاني دايفيد كاميرون تعهد مؤخرا بدعمه لطاقة الرياح، حيث كتب في بيان له ، “أنا أنظر الى الرياح الشاطئية كفرصة صناعية و مصدر طاقة هام للمملكة المتحدة، و هي فرصة صممت على اغتنامها”.

9 – كندا


 - حصتها في الانتاج العالمي من طاقة الرياح: 2.2%
- الازدياد في طاقة الرياح (2011)\المجموع : 1,267 ميجاواط\2,265 ميجا واط
- انتاجها النفطي : 3.3 مليون برميل\يوم (4.2%)
- استهلاكها من النفط : 2.3 مليون برميل يوميا ( 2.5%)
- نمو الناتج المحلي الاجمالي عام 2010 : 3.2%
كندا هي سادس أكبر منتج للنفط في العالم و عاشر أكبر مستهلك للنفط في العالم. على أي حال، طاقة الرياح هي مصدر متنامي للطاقة. وفقا لمؤسسة طاقة الرياح الكندية، فان المناظر الطبيعية الواسعة في كندا، و شواطئها الثلاث العاصفة، وسهولها و جبالها، كل ذلك يساهم في قدراتها كمنتج ومستخدم رئيسي لطاقة الرياح.الدولةتتخذ بالفعل خطوات من أجل تطوير هذا القطاع. في عام 2011، قامت الدولة ببناء 1,267 ميجا واط من المنشآت الجديدة لطاقة الرياح على شكل أبراج رياح أو توربينات رياح، مما ضاعف قدرات دولة كندا أربعة مرات بشكل فعال. في عام 2010، تم بناء منشآت 690 ميجا واط فقط.

10 – البرتغال


 - حصتها في الانتاج العالمي من طاقة الرياح: 1.7%
- الازدياد في طاقة الرياح (2011)\المجموع : 377 ميجاواط\4,083 ميجا وا
- انتاجها النفطي : لا يوجد
- استهلاكها من النفط : 0.3 مليون برميل يوميا ( 0.3%)
- نمو الناتج المحلي الاجمالي عام 2010 : 1.4%
زاد اعتماد البرتغال بشكل كبير على الطاقة النظيفة خلال السنين القليلة التي مضت. في عام 2005، كان يتم استخراج 17% من الطاقة الكهربائية للبلاد من المصادر المتجددة. بحلول عام 2012، ازدات تلك الكمية لتصبح 45% تقريبا. تنتج تلك الدولة أقل من 0.1% من نفط العالم و تستهلك فقط 0.3% منه. تشير تقارير النيويورك تايمز الى أن طاقة الرياح، الى جانب الطاقة المائية، تشكل بؤرة الطاقة الرئيسية في البرتغال.أحد الجوانب السلبية لذلك على أي حال، هو أن البرتغال تدفع حوالي ضعفي ما يدفعه الأمريكيين من أجل الطاقة الكهربائية. وتلك الأسعار ارتفعت بنسبة 15% خلال الأعوام الخمسة الماضية ، جزء من ذلك يعود الى التكلفة العالية لبرنامج الطاقة المتجددة للدولة.

اجمالي الإنتاج العالمي لطاقة الرياح حتى عام 2011

المصدر: 247wallst.com
الترجمة: taqat.org

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *